منتدي شعبان مجاورعلي المحامي ـ أهناسيا ـ بني سويف مصــــــــر
*منتدي شعبان مجاورعلي المحامي يشرفه زيارتكم وتسعده المشاركة*

فوائد غض البصر

اذهب الى الأسفل

فوائد غض البصر

مُساهمة من طرف ربيع جمعة في الخميس 26 فبراير 2015, 1:17 pm

فوائد غض البصر


د. محمد رفعت زنجير

غض البصر عما حرم الله عز وجل له فوائد جليلة، من أهمها طهارة النفس، وسلامة القلب من الوساوس المحرمة، فإذا تطهرت النفس؛ سلمت الجوارح من الآثام، وقلت نسبة الجرائم في المجتمع، وأصبح الناس آمنين سالمين بفضل الله ورحمته.
وأما في جو الاختلاط؛ فإن غض البصر يكون أمراً فيه صعوبة على كثير من الناس، لا سيما من لم يتخلق منهم بالخلق الإسلامي الرفيع، فنكون قد هيأنا جو الفتنة للجنسين، وتركنا الشيطان في أسعد حالاته وهو ينفث سموم الشر والفسق والجريمة بين الناس.
وقد ذكر أهل العلم فوائد شتى لغض البصر، يقول ابن تيمية: "وفي الحديث الذي في المسند وغيره‏:‏ ‏(‏النظر سهم مسموم من سهام إبليس‏)‏‏.‏ وفيه‏:‏ ‏(‏من نظر إلى محاسن امرأة، ثم غض بصره عنها، أورث الله قلبه حلاوة عبادة يجدها إلى يوم القيامة‏)‏ أو كما قال‏.‏ ولهذا يقال‏:‏ إن غض البصر عن الصورة التي نُهي عن النظر إليها كالمرأة والأمرد الحسن يورث ذلك ثلاث فوائد جليلة القدر‏:‏
إحداها‏:‏ حلاوة الإيمان ولذته التي هي أحلى وأطيب مما تركه لله، فإن من ترك شيئًا للَّه عوضه الله خيرًا منه، والنفس تحب النظر إلى هذه الصور لاسيما نفوس أهل الرياضة والصفا، فإنه يبقى فيها رقة تجتذب بسببها إلى الصور، حتى تبقى تجذب أحدهم وتصرعه كما يصرعه السبع؛ ولهذا قال بعض التابعين‏:‏ ما أنا على الشاب التائب من سبع يجلس إليه بأخوف عليه من حدث جميل يجلس إليه‏!‏ وقال بعضهم‏:‏ اتقوا النظر إلى أولاد الملوك فإن لهم فتنة كفتنة العذارى‏...
وأما الفائدة الثانية في غض البصر فهو‏:‏ أنه يورث نور القلب والفراسة، قال تعالى عن قوم لوط‏:‏ ‏ ﴿ لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ ﴾ [الحجر:72]، فالتعلق في الصور يوجب فساد العقل وعمى البصيرة وسكر القلب، بل جنونه كما قيل‏:
‏سكران‏:‏ سكر هوى، وسكر مدامة *** فمتى إفاقة من به سكرانِ‏ِ؟‏
وقيل‏:‏
قالوا‏:‏ جننت بمن تهوى‏؟‏ فقلت لهم‏: *** العشق أعظم مما بالمجانينِ
العشق لا يستفيق - الدهرَ - صاحبُهُ *** وإنما يصرع المجنون في الحينِ
 
وذكر سبحانه آية النور عقيب آيات غض البصر فقال‏:‏ ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ... ﴾ [النور: من الآية35)]، وكان شاه بن شجاع الكِرْمإني لا تخطئ له فراسة، وكان يقول‏:‏ من عَمَّر ظاهره باتباع السنة وباطنه بدوام المراقبة، وغض بصره عن المحارم، وكف نفسه عن الشهوات، وذكر خصلة خامسة وهى أكل الحلال، لم تخطئ له فراسة‏.‏ والله تعالى يجزي العبد على عمله بما هو من جنس عمله، فغض بصره عما حرم يعوضه الله عليه من جنسه بما هو خير منه، فيطلق نور بصيرته ويفتح عليه باب العلم والمعرفة والكشوف ونحو ذلك مما ينال بصيرة القلب‏.‏
 
والفائدة الثالثة‏:‏ قوة القلب وثباته وشجاعته، فيجعل الله له سلطان النصرة مع سلطان الحجة‏.‏ وفي الأثر‏:‏ (الذي يخالف هواه يفرق الشيطان من ظله)، ولهذا يوجد في المتبع لهواه من الذل ذل النفس وضعفها ومهانتها ما جعله الله لمن عصاه فإن الله جعل العزة لمن أطاعه والذلة لمن عصاه، قال تعالى‏:‏ ﴿ يَقُولُونَ لَئِنْ رَجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ ﴾ [المنافقون:8]، وقال تعالى‏:‏ ﴿ وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾ [آل عمران:139]". ‏‏
 
 
رابط الموضوع: http://www.alukah.net/sharia/0/76160/#ixzz3Sqg71E1C

ربيع جمعة
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 27/05/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى